القائمة

نشاطات قادمة

10

أفريل

10

أفريل

بث مباشر

Image

ندوة المبادرة الخاصة و بعث المشاريع لدى الشباب

alternative title

حرب العاصمة الليبية: التداعيات السياسية في الداخل والخارج

مركز الدراسات الإستراتيجية والديبلوماسية| 2019-08-20 11:52:00 | 468 مشاهدة

مقدمة:

نظمت وحدة الملف الليبي بمركز الدراسات الإستراتيجية والدبلوماسية ورشة عمل حول ليبيا بعنوان" حرب العاصمة التداعيات السياسية داخليا وخارجيا " أثثها ثلّة من الخبراء التونسيين في الشأن الليبي وذلك يوم الجمعة 2أوت 2019 بمقر المركز بالعاصمة تونس.تضمنت الورشة ثلاثة محاور رئيسية كالتالي:

- المحور الأول :التطورات الميدانية للمعركة

-المحور الثاني:النتائج السياسية للحرب القائمة

- المحور الثالث:مآلات المشهد السياسي في ظل تطورات المواقف الدولية

 

1 / التطورات الميدانية للمعركة

عرفت المعارك حول العاصمة طرابلس تطورات ميدانية في غاية الأهمية .فلم يكن أحد يتوقع أن يتم دحر قوات حفتر من تخوم العاصمة بهذه السرعة والفاعلية وتتحول قوات الوفاق من حالة الدفاع إلى الهجوم مما مكنها من إحداث اختراق استراتيجي في المعركة بتحرير مدينة غريان أين تتمركز الغرفة الرئيسية لقيادة قوات الجنرال حفتر .ولم يبق له في المنطقة الغربية إلا مدينة ترهونة التي يسيطر عليها اللواء التاسع " الكانيات" والمعروف بولائه للنظام السابق والتقت مصلحته مع مصلحة قوات حفتر في الهجوم على العاصمة.هذا اللواء يقاتل اليوم في محاور جنوب العاصمة في معركة دفاع عن ترهونة .وهي معركة وجود بالنسبة له إذ لم يعد هناك أي إمكانية للتسوية السياسية وإيقاف الحرب قبل استسلام أحد طرفي الصراع.أما قوات الجنرال فاغلبها عاد إلى الشرق بعد تحرير مدينة غريان ولم يبق مع اللواء التاسع إلا لواء من الجنوب ومجموعات من كتائب مدينة اجدابيا التي تم استنزافها بشكل كبير في المعارك على امتداد مدة الحرب التي جاوزت الأربعة أشهر. إن قوات الوفاق لم تعد معنية كثيرا بالمعارك جنوب العاصمة ولم تعد نرغب في الدفع بالقوات إلى هذه المحاور تجنبا للخسائر في الأفراد والممتلكات إذ هدفها الرئيس السيطرة على قاعدة الجفرة الواقعة جنوب شرق العاصمة وتبعد عنها حوالي 600كم .هذه القاعدة الإستراتيجية هي المجمع الرئيس لقوات الجنرال حفتر  ومنها يتم  إمداد القوات الموجودة في ترهونة وجنوب العاصمة بالأسلحة والذخائر والمؤن. وأيضا هي نقطة تجمع المرتزقة القادمين من السودان وتشاد و القوات القادمة من الشرق الليبي قبل توزيعها على الجبهات.وإذا تمكنت قوات الوفاق من السيطرة على هذه القاعدة يتم قطع كل خطوط الإمداد لقوات حفتر في الغرب الليبي بما يعني سقوط مدينة ترهونة آليا وتحول المعارك في هذه الحالة إلى مناطق الشرق الليبي. وإن الضربة الأخيرة التي تلقتها قاعدة الجفرة كانت دقيقة وعنيفة جدا وذلك تمهيدا للسيطرة عليها ميدانيا من قوات المنطقة العسكرية الوسطى (مصراته) للمرور بعدها إلى الموانئ النفطية ومدينة اجدابيا.هذه إستراتيجية غرفة قوات الوفاق .ولكن هل ستقبل القوى الداعمة لحفتر بهذا السيناريو المذل لحليفها أو هل سيقبل حفتر بهذه النهاية المذلة ؟ الجواب قطعا لا.وهذا سيوسع من دائرة التدخل الخارجي وستكون المرحلة المقبلة مرحلة الصراع المصري التركي في ليبيا وستدخل أسلحة أكثر فاعلية وتطورا إلى ساحة المعركة  .

2 / النتائج السياسية الداخلية للحرب القائمة:

أحدثت هذه الحرب متغيرات سياسية كبرى في ليبيا .فلم تعد حكومة الوفاق تلك الحكومة التوافقية التي تعمل على لم شمل الليبيين  والتي كانت على مسافة واحدة من جميع الفرقاء بل تحولت إلى طرف رئيسي في الصراع والتف حولها أغلب الطيف المحسوب على فبراير بعد الخلافات الشديدة التي استحكمت بين الطرفين نتيجة مخرجات اتفاق الصخيرات والأداء الهزيل للحكومة من 2016 إلى حدود 4\4\2019 تاريخ اجتياح حفتر لتخوم العاصمة. إن البلاد الآن مقسومة بين تيارين رئيسيين : تيار الثورة الداعم لقيام الدولة المدنية الديمقراطية وهو التيار الغالب في البلاد والداعم لحكومة الوفاق.وتيار داعم لعسكرة الدولة تقوده عملية الكرامة ومركزه الرئيس في الشرق الليبي .هذا التيار أعلن العداء لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا .وبذلك فقد الكثير من الدعم الشعبي الذي كان يحظى به قبل اجتياح العاصمة وسقطت كل شعارات مكافحة الإرهاب ومساعي بناء الجيش والشرطة .إذ برز جليا لدى أغلب الليبيين أن الجنرال حفتر متعطش للسلطة ومستعد لتدمير العاصمة من أجل بلوغ هدفه.أما أنصار النظام السابق فقد انقسموا إلى ثلاثة أطراف .طرف داعم للجنرال ويقاتل معه .والغاية من ذلك السيطرة على العاصمة ثم التخلص منه لأنهم يمثلون الطرف الأقوى في قواته ويعتبرونه أحد المساهمين في إسقاط نظام القذافي.أما الطرف الثاني فقد أعلن رفضه للكرامة ولفبراير وهو يراقب الأوضاع العسكرية والسياسية للاستثمار في حالة الصراع العسكري والتخبط السياسي.والطرف الثالث أقر بانتهاء مرحلة القذافي وانخرط في الوضع السياسي الجديد الذي أفرزته ثورة فبراير.

لقد ثبت لدى الأطراف الإقليمية والدولية الداعمة لحفتر استحالة سيطرة الجنرال على العاصمة والبلاد فدخلت بقوة على الخط السياسي عبر السفير عارف النايض رجل الإمارات المدلل بمحاولة فرض حكومة يقودها الأخير مقابل وقف إطلاق النار وخروج حفتر من المعادلة في البلاد.هذه المبادرة وجدت صدا عنيفا من طرابلس قابلها تصعيد عسكري من الكرامة تمثل في تكرار قصف مطار امعيتيقة والكلية الجوية مصراته القريبة جدا من مطار المدينة كوسيلة ضغط لفرض وقف إطلاق النار أو على الأقل التوقف عن التفكير في التقدم إلى الجفرة وبقية مناطق الشرق.ولكنها تبفى محاولات قاصرة لأن موازين القوى على الأرض مختلة تماما لفائدة حكومة الوفاق التي لم تتدخل في المعارك إلا بنسبة 20بالمائة من قوتها البشرية.كما أن الأسلحة النوعية التي تحصلت عليها من الحليف التركي لم تدخل المعركة بعد إذا استثنينا بعض الطائرات المسيرة.هذا العامل جعل الثوار في المحاور وفي كواليس السياسة وفي وسائل الإعلام يضغطون على فايز السراج حتى لا يقدم أي تنازل لحفتر وداعميه .كما يضغطون من أجل إحداث تحوير وزاري يواكب تطورات المرحلة واستحقاقاتها ومن ضمن ذلك تسمية وزير للدفاع يقترحه قادة المحاور.

إن السيد السراج يجد نفسه تحت ضغط مستشاريه وأعضاده المقربين منه في الحكومة من جهة وتحت ضغوط الجبهة التي تطالب بتحسين أداء الحكومة ليرتقي لمستوى التضحيات القائمة من جهة أخرى.وهو ما جعله يتخبط تحت وطأة هذه الضغوط بين الضعف والقوة.

 

3/ مآلات المشهد السياسي في ظل تطورات المواقف الدولية:

عرف أداء البعثة الأممية للدعم في ليبيا ضعفا وقصورا غير مسبوقين.واتهم رئيسها في هذه الحرب بانحيازه لأجندة دولة الإمارات من خلال رفضه التنديد بجرائم الحرب المرتكبة من طرف قوات حفتر من مثل قصف المنشآت المدنية (مطار طرابلس.الأحياء السكنية .المستشفيات الميدانية).كما طالب بوقف إطلاق النار دون عودة القوات الغازية إلى الأماكن التي انطلقت منها وهو ما يعتبر إقرارا بالأمر الواقع الذي يخدم الجنرال الذي أعلن الحرب في تعارض تام مع أجندة الأمم المتحدة.وكانت الإحاطة الأخيرة لرئيس البعثة أمام مجلس الأمن بمثابة الطعنة التي وجهت مباشرة لحكومة الوفاق عبر الإدلاء بمعطيات خطيرة وغير حقيقية إذ اتهم قوات الوفاق بان من ضمنها مقاتلين مصنفين إرهابيين وهو ما نفته حكومة الوفاق بالمطلق وطالبته بتقديم الحجج.جملة هذه المعطيات جعلته بنظر حكومة الوفاق والقوى الداعمة لها وسيطا غير نزيه وجب تغييره.أما حفتر فإنه غير معني تماما بمواقف غسان سلامة ويتصرف وفق أجندة لها داعموها الإقليميون والدوليون .والأولوية المطلقة بالنسبة إليه بقاء تدفق الأسلحة  .وهذه المهمة متكفل بها الحليف المصري الذي استشعر هزيمة الجنرال وبذلك كثف من دعمه العسكري المباشر مقابل تكفل الإمارات والسعودية بالتكلفة.في المقابل يتحرك المحور التركي القطري المساند لحكومة الوفاق ويمكن جبهة طرابلس  من أسلحة نوعية كفيلة بحسم المعركة لصالحها . بهذه المعطيات يكون صراع المحاور الإقليمية في ليبيا على أشده وهو ما ينبئ ربما يطول أمد الحرب . وبالنسبة لمواقف القوى الكبرى فإن الغالب عليها هو التذبذب وعدم الوضوح .فباستثناء فرنسا التي دعمت حفتر بقوة منذ انطلاق عملية الكرامة إلى حين الهجوم على طرابلس ثم سجلت مواقفها مؤخرا بعض التراجع فإن بقية القوى على غرار الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وألمانيا فإن الغالب عليها هو الحياد وتنتظر انتصار أحد طرفي الصراع لتتعامل معه كأمر واقع .وحتى ايطاليا حليف الوفاق منذ2015فإنها لم تنخرط بقوة ووضوح في دعم طرابلس وتدعو على غرار بقية القوى الكبرى إلى وقف إطلاق النار والعودة إلى المسار السياسي. مجمل هذه المعطيات تشير إلى أن الخيار العسكري هو من سيحسم الحرب وأن إمكانية توسعها يبقى أمرا قائما بقوة في ظل ضعف الإدارة السياسية لدى الطرفين (طرابلس الرجمة)فالوضع السياسي في العاصمة ليس في مستوى استحقاقات المرحلة .وكذلك الوضع في الشرق فهو شديد الحساسية وينبئ بالانفجار في كل وقت نتيجة الخسائر الفادحة في الأرواح في هذه الحرب المفروضة على الغرب الليبي. وإمكانية تدخل دولي صارم لفرض وقف إطلاق النار ليس أمرا واردا في الظرف الراهن لأن مجلس الأمن الدولي منقسم حول الملف الليبي.هذا سيجعل من حفتر وداعميه يصرون على المضي قدما في الحرب والدمار كوسيلة ضغط على الداخل الليبي وعلى الخارج لفرض حل يقر بوجود الجنرال في المعادلة رغم الكوارث التي أحدثها بسبب هذه الحرب لأن الحرب في الحقيقة ليس حرب حفتر وإنما هي حرب محور إقليمي يرفض مخرجات ثورة فبراير ويرفض قيام ديمقراطية في المنطقة ويفضل خراب البلاد على ذلك.وبالنسبة لحكومة الوفاق التي أصبح وجودها وقيامها مقرون بتيار فبراير الرافض بالمطلق لأي حل يكون الجنرال حفتر طرفا فيه فإنها مجبرة على إتمام معركتها بهزم الجنرال وإخراجه من المعادلة نهائيا بقطع النظر عن حجم الضغوط المسلطة عليها من الخارج .وإلا فإنها ستكون أول ضحايا هذه الحرب. إننا أمام سيناريوهين في ليبيا ويستبعد وجود ؟أي سيناريو مخالف .الأول أن يتم دحر حفتر وهزمه وإخراجه من المعادلة نهائيا والتوافق مع المكونات البرقاوية على وحدة البلاد وكيفية إدارتها في مرحلة ما بعد حفتر.والسيناريو الثاني أن يطول أمد الحرب وهذا سيشجع مصر بالخصوص على الاشتغال على ملف استقلال إقليم برقة. هذا السيناريو يزعج طرابلس كثيرا ولذلك هي تشتغل على اقتحام مناطق حفتر وقطع دابر كل ما يهدد وحدة البلاد.

مركز الدراسات الإستراتيجية والدبلوماسية (وحدة الملف الليبي)

  • شارك:
  • كلمات مفتاحية:
alternative title

مركز الدراسات الإستراتيجية والديبلوماسية

هي مؤسسة بحثية تغطي مجالا إقليميا واسع النطاق ، يشمل دول المغرب العربي والفضاء الإفريقي والمجال المتوسطي، مع الاهتمام بالشأن التونسي، وللمركز مقران رئيسيان بلندن وتونس… ويعمل المركز على تقديم مساهمات جادة في مجال البحوث الإستراتيجية والأمنية والاقتصادية والدبلوماسية.

التعليقات

أترك تعليقك