القائمة

نشاطات قادمة

10

أفريل

10

أفريل

بث مباشر

Image

ندوة المبادرة الخاصة و بعث المشاريع لدى الشباب

alternative title

الدب الروسي يقترب من ليبيا .  إرهاصات لعبة الأمم الكبرى 

مركز الدراسات الإستراتيجية والديبلوماسية| 2019-03-29 13:23:00 | 459 مشاهدة

ملخص

إن واقع الصراع السياسي في ليبيا والذي طال أمده يؤكد بان استمرار الصراع بدون حسم ، أو حل سياسي سلمي ، سوف يؤدي إلى دخول لاعبين جدد على مسرح الأحداث، ليس من الحكمة أن نقلل أو نستهين بالإطماع  الروسية في ليبيا، ولن يمنع انشغال روسيا بقضايا وجبهات أخرى مشتعلة أن تغفل عن دولة مثل ليبيا غنية بالنفط والغاز ، التاريخ يؤكد أهمية ليبيا بالنسبة لروسيا ، والواقع يؤكد ذلك أيضا ، وان كان التفاعل الروسي مع الأحداث  والاقتراب من ليبيا يتم بشكل حذر ، في هذه الدراسة نحاول أن نسلط الضوء على الدور الروسي في ليبيا ، ونتساءل.. هل سيأتي يوم ترمي فيه روسيا بثقلها في الأزمة الليبية وتتدخل عسكريا كما فعلت في سوريا وقبلها جورجيا ، أم أنها ستظل تنتهج سياسة بطئيه وتتحرك بحذر خشية إثارة حفيظة الغرب؟. وهل ستنجح الدول الأوروبية وحليفتها الولايات المتحدة الأمريكية في أبعاد الروس عن ليبيا كما فعلت في فترة الأربعينات عندما أثيرت قضية ليبيا في الأمم المتحدة، أم أن الروس بقيادة بوتين سوف ينجحون  في الحصول على موطئ قدم في ليبيا؟. إننا في هذه الدراسة نقوم باستدعاء التاريخ والبحث عن حقائق الدور التاريخي لروسيا في ليبيا،  ويعلمنا التاريخ بان روسيا لم تكن أبدا تكن لنا الود ، بل كانت تناصبنا العداء ، وأنها كانت تعرقل استقلال ليبيا، هذا ما نريد أن  يعرفه بعض شركائنا في الوطن أولئك  الذين يراهنون على  التدخل الروسي في ليبيا لحسم الصراع لصالحهم ، وحججهم في ذلك  باطلة ، كما أننا ركزنا على المصالح الاقتصادية لروسيا في ليبيا، والصراع على موارد  الغاز والحرب المشتعلة في المشرق العربي بسبب  الغاز، في محاولة لاستشراف مستقبل منطقتنا وما يهددها من تحديات وصراعات بين الدول الكبرى ،  ونحن نشعر بان ما يجري هناك على الأرض السورية قد يتكرر في ليبيا، لتصبح ليبيا ضحية لعبة الأمم الكبرى ، وما يجره ذلك من ويلات ،  إلا أن يدرك أبناؤها حجم التحديات فيهبوا لنجدتها ، ولن يكون ذلك إلا بتوحيد الصفوف ، والتنكر للذات ، وللمصالح الشخصية ، والحسابات  الحزبية الضيقة، واستعرضنا في هذه الدراسة قضية  صعود بعض القوى على الساحة الدولية ، ونظرية تحول القوة ،  الحديث هنا عن صعود  روسيا والصين ، وتراجع الدور ألأمريكي في بعض مناطق العالم ،  وما يهمنا هو روسيا ، وشرحنا بالوقائع الاقتراب الروسي الحذر من ليبيا ، وأيضا مهددات الدور الروسي في ليبيا ،  ووضعنا تصور منطقي مدعم بأدلة وشواهد عن سيناريوهات التدخل الروسي المتوقع في ليبيا.

المقدمة :

لعل كثيرا من الليبيين والمهتمين بالشأن الليبي ليس لديهم تصور كامل وإلمام  بحقيقة الأطماع الروسية في ليبيا منذ عهد القياصرة ، تقول المصادر التاريخية بان روسيا في عام 1793م في عهد كاترين طلبت من الحكومة الليبية أن تسمح لها بإقامة قاعدة بحرية في خليج بمبا ، كما طلبت من الحكومة الليبية أيضا بان تمنحها قاعدة بحرية بالقرب من أبي كماش في غرب طرابلس ، هذا يؤكد أهمية ليبيا بالنسبة لروسيا.

1 / ليبيا في محل الأطماع الروسية:

 أول اهتمام للروس بليبيا في العصر الحديث يعود إلى قبيل نهاية الحرب العالمية الثانية، رُغم أن اهتمام دول الحلفاء جميعها كان مُنْصَباً على كيفية تقسيم ألمانيا وعلى مصير باقي الدول الأوروبية، وكان اهتمام الاتحاد السوفييتي أكثر تركيزاً على دول شرق أوروبا، لأنها تدخل في المجال الحيوي للسوفييت، فضلاً عن أنها تقع في دائرة الأمن القومي السوفييتي، حيث أنها تشكل طوقاً عازلاً بين الاتحاد السوفييتي من جهة، ودول غرب أوروبا من جهة أخرى، تلك الدول التي ما انفكت تحاول غزو أراضيه، ويكفي هنا التذكير بغزو نابليون الفرنسي، وغزو هتلر الألماني. غير أن شرق أوروبا على الرُغم من أهميته بالنسبة للسوفييت، لم يكن ليؤدي بحال من الأحوال إلى غض طرفهم عن أراضي أخرى ذات أهمية إستراتيجية فائقة ، مثل ليبيا التي تتمتع بموقع استراتيجي مميز على البحر المتوسط حيث المياه الدافئة التي طالما كان السوفييت يحلمون بالوصول إلى شواطئها، فضلاً عما يمثله موقع ليبيا الجيوبولتيكي  من أهمية لا تُضاهَى حيث أنه لا يبعد عن القارة الأوروبية إلا بضع مئات الكيلو مترات عبر البحر المتوسط، كما أن ليبيا ليست بعيدة من منابع النفط في الشرق الأوسط، ومن طرق التجارة العالمية ومعابرها في باب المندب وقناة السويس، وهي الدولة الغنية بالنفط والغاز وصاحبة اكبر احتياطي نفطي في إفريقيا يبلغ 74 مليار برميل ، بالإضافة إلى كون ليبيا واسطة العقد في شمال إفريقيا، فضلاً عن أنها البوابة الشمالية المُثلى إلى إفريقيا ما وراء الصحراء.  

2 / روسيا . مدارس ومؤثرات السياسة الخارجية:

من المهم جدا ونحن نحاول أن نحدد وجهة السياسة الروسية تجاه ليبيا وتفاعلاتها مع ألأحداث ، ومواقفها إزاء العديد من القضايا والصراعات والتدخلات على الساحة الليبية ، من المهم أن نلقي نظرة على المؤثرات التي تؤثر بشكل كبير ومباشر  على صانع القرار السياسي في روسيا. لقد شهدت منطقة الشرق الأوسط عودة تدريجية للنشاط الخارجي الروسي إليها، فروسيا تحتاج إلى إقامة علاقات شراكة مع دول هذه المنطقة، ودول العالم الإسلامي والعربي خصوصًا (إيران- تركيا - سوريا) لتقليل حجم التهديدات على حدودها الجنوبية. على خط آخر، تعتبر هذه المنطقة الخزّان العالمي لمادة الغاز الطبيعي ومركز الثقل لخطوط الأنابيب التي تنقله أو ما يسمّى بـ"شرايين الأنظمة الحاكمة"، وهذا ما يجعلها مسرحًا للتجاذب الجيو سياسية الروسية _ الغربية بسيناريوهات ظاهرها سياسي وباطنها اقتصادي.1

عمل الرئيس فلاديمير بوتين على إعادة أمجاد الإمبراطورية الروسية من جديد، من خلال عدّة استراتيجيات براغماتية قائمة على ثوابت أهمّها: عدم الدخول في مواجهة مع الولايات المتحدة الأميركية، النهوض بالاقتصاد القائم بالدرجة الأولى على الاحتياط الضخم من مادة الغاز، السعي إلى عالم متعدّد الأقطاب وتكوين تحالفات إقليمية ودولية ذات طابع أمني مثل منظمة شانغهاي واقتصادي مثل مجموعة ألبريكس. 2

 3 / مدارس السياسة الخارجية الروسية :

كان ونستون تشرشل يرى بأن مفتاح فهم اللغز الروسي هو المصلحة الوطنية، لكن كيف يمكن تفسير هذه المصلحة؟. هذا هو المتغير في السياسة الروسية ، لكنه متغير مرتبط بنمط عام هو العلاقة بالغرب وأوروبا ، فكل المتغيرات التي حدثت في التاريخ الروسي كانت انعكاسا لهذه العلاقة، في جدلية واضحة بين الانعزال والتوسع، الانقباض والانبساط، وبينهما تكمن منحنيات كثيرة لكنها تعبر عن نهج واحد ، هو تحديد الهوية الروسية بوصفها إمبراطورية لها ثقافتها وقدراتها التي لا تريد أن تعزلها أوروبا بقصد أو بغير قصد عن بقية العالم، كريكش3. هناك ثلاث مدارس أساسية في السياسة الخارجية الروسية كلها تتبع هذا النمط، وهو كيفية تحديد العلاقة بأوروبا4

1-مدرسة المتغربين : وهي ترى ان روسيا جزء من أوروبا وان الحضارة الغربية هي أفضل منتج حضاري عرفه التاريخ ، وتعود هذه المدرسة لبطرس ألأكبر (1682-1725) حين طاف أوروبا لمعرفة سر الحضارة والتقدم الغربي ، واستمرت هذه المدرسة حتى القرن العشرين.

2-المدرسة الدولاتية: ترى هذه المدرسة بان الحفاظ على الدولة وقوتها هو الذي يعطيها القدرة على الاستمرار ، وان قوة الدولة مقدمة على القيم الغربية وحقوق ألإنسان والديمقراطية. وهذه المدرسة يمثلها الرئيس بوتين .

3-المدرسة الحضارية: ترى هذه المدرسة تميز روسيا بحضارة أورو آسيوية لها قدرة على موازاة الحضارة ألأوروبية، وتمتد تاريخيا إلى عهد إيفان الرهيب (1530-1554)، ويمثل ذلك لينين وليون ترو تسكي ، وهم أنصار رؤى الثورة العالمية في مواجهة الحضارة الغربية.

أوّلًا: مؤثرات السياسة الخارجية الروسية.

يقصد بمؤثرات السياسة الخارجية تلك العوامل المتعدّدة التي تسهم بشكل أو بآخر في توجيه السياسة الخارجية وتبلورها لأي دولة، كما تعني أيضًا "دراسة السياسة الخارجية كمتغير تابع أمام مجموعة من المُتغيِّرات المستقلة التي تفرضها معطيات البيئتين الداخلية والخارجية".5

أمّا المؤثرات الداخلية فتتمثل بالجغرافيا، السكان، الاقتصاد، القوة العسكرية، بيئة صنع القرار.

  1. الجغرافيا.
  2. تقدّر مساحة روسيا بـ17.075.200 كلم2، وتمتد إلى شرقي أوروبا وشمالي آسيا. إلاَّ أنّ طبيعتها السهلية في حدودها مع أوروبا تجعل منها أرضًا مكشوفة من ناحية الغرب بعكس الشقّ الشرقي الذي تحيط به سلسلة جبال الكارات، إذ يتسبّب المحيط المتجمِّد الشمالي بتعطيل معظم موانئها الشمالية في فصل الشتاء، أمّا وصولها إلى مياه المحيط الأطلسي أو المياه الدافئة عبر الممرات البحرية  فمرهون بظروف عدّة دول. من هنا يمكن تحليل بعض قراءات الخرائط لفهم السياسة الخارجية الروسية وما تستشعره هذه الدولة من أخطار محدقة بها، سببها الرئيس فقدانها للمنطقة العازلة أو ما يُعرف بدول بحر البلطيق ، وتحكُّم أوروبا وتركيا بوصولها إلى المنافذ البحرية، إضافة إلى وجود معظم الأراضي الزراعية والتي تُشَكِّل 8٪ فقط من مساحتها العامة في المنطقة الجنوبية الغربية بمحاذاة جورجيا، وأوكرانيا، والقوقاز ، وآسيا الوسطى، أمّا السبب الآخر والذي لا يقلّ أهمية عن السبب الرئيس فيعود إلى قرب موسكو من الحدود الروسية الغربية، وبُعدِها مئات الأميال عن أماكن تمركز حلف الناتو.6
  • المنافذ البحرية.

تعاني روسيا من عقدة المنافذ البحرية. وصول روسيا إلى محيطات العالم بغض النظر عن المنطقة القطبية الشمالية  يبدو محدودًا ،  فالمنافذ التي تمتلكها للوصول إلى البحار التجارية قابلة لأن يتم إغلاقها من قِبل دول أخرى، وهو أمر يمكن ملاحظته من خلال الخريطة . 7

خريطة توضح المنافذ البحرية لروسيا

 

الصدر: جورج فريدمان  / مقالات . :10 خرائط تشرح إستراتيجيات روسيا السياسية، موقع ن بوست. 8

تمتلك روسيا الأوروبية ثلاثة منافذ محتملة يمكنها من خلالها الوصول إلى مراكز التجارة البحرية العالمية، المنفذ الأول عبر البحر الأسود الذي يمر بمضيق البوسفور، وهو ممر مائي ضيق تسيطر عليها تركيا ويمكنها بسهولة أن تغلقه بوجه روسيا، المنفذ الثاني هو سانت بطرسبرغ، حيث يمكن للسفن أن تبحر في المياه الدنماركية، وهذا المعبر أيضًا يمكن أن يُغلق بسهولة أمام روسيا، والمنفذ الثالث هو الطريق الطويل من المحيط المتجمد الشمالي، الذي يبدأ من مورم انسك ويمر عبر الفجوات البحرية بين غرينلاند وأيسلندا والمملكة المتحدة.9

خلال الحرب الباردة، عملت القواعد الجوية في النرويج واسكتلندا وأيسلندا، إلى جانب المجموعات القتالية المحمولة جوًا، على منع وصول روسيا إلى منافذ البحر، وهذا الأمر يدل على الضعف الذي تعاني منه روسيا بسبب افتقارها للمنافذ التي تصلها بالمحيطات والمجاري المائية الحيوية، كما أنه يكشف عن سبب اعتبار روسيا بلدًا داخليًا وغير ساحلي، علمًا أن وصول الدول إلى البحار الحيوية هو عامل مؤثر للغاية على قوتها الاقتصادية والسياسية.10

  • التمدد غربا نحو أوروبا .

الإستراتيجية الوطنية لروسيا تسعى دائما  لمد حدود البلاد غربًا بأقصى قدر متاح؛ فالصف الأول من بلدان شرق حافة شبه الجزيرة الأوروبية، دول البلطيق وروسيا البيضاء وأوكرانيا، توفر العمق الذي يُمكّن روسيا من حماية نفسها، وكذلك توفر لروسيا فرصًا اقتصادية إضافية.11

خريطة التمدد الروسي غرباً

 

المصدر: جورج فريدمان  / مقالات . :10 خرائط تشرح إستراتيجيات روسيا السياسية، موقع ن بوست.12

عندما  ننظر إلى تموضع روسيا في عام 1914م ، قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى، حينها كانت روسيا تضم كامل الصف الأول من بلدان حدودها الغربية الحالية، كما ضمت بعض دول الصف الثاني، مثل بولندا ورومانيا في الوقت الحاضر، وكانت السيطرة الروسية على الجزء الأكبر من بولندا تتمتع بأهمية خاصة؛ فعندما هاجمت ألمانيا والإمبراطورية النمساوية الهنغارية الدولة الروسية في عام 1914م ، هذا العمق الفاصل الذي تمتعت به روسيا، سمح لها بمقاومة الهجوم دون مد القتال إلى الداخل الروسي حتى عام 1917م .13

2-السكان .

على خطٍ موازٍ، يعتبر العامل السكّاني من العوامل المؤثِّرة على السلوك الخارجي للدول، فالتنوّع العرقي، اللغوي والديني غالبًا ما يُفرِز كتلًا بشرية غير متجانسة تحاول التأثير على قرارات السياسة الخارجية. يصل عدد السكان في روسيا، بحسب إحصائيات العام 2014م  إلى حوالى148.8 مليون نسمة معظمهم من العرق الروسي بنسبة تصل إلى 81.5٪، أمّا باقي الأعراق " تتار-أوكرانيون- تشوفاس- يهود " فتشكّل مجتمعة ما نسبته 18.5٪. 14

3-الاقتصاد .

بلغت نسبة النمو في الصادرات الروسية من الناحية الاقتصادية وبحسب منظّمة التجارة العالمية 22٪ في العام 2011م ، كما احتلَّت روسيا المركز التاسع بين المصدرين الرئيسيين، وشكّلت حصّتها من التجارة السلعية ما نسبته 4،7٪. كذلك أصبح للنفط والغاز شأن محوري في الاقتصاد الروسي الذي صُنّف من ضمن أكبر عشر اقتصاديات في العالم، وذلك بوصف روسيا أكبر منتج للغاز الطبيعي في العالم، وثاني منتج للنفط بعد المملكة العربية السعودية.15

4-القوة العسكرية.

عسكريًا، ومع كل التغيُّرات التي شهدها النظام العالمي في السنوات الأخيرة، وعلى الرغم من توقيع برنامج التعاون "سي تي آر" أو "نان لوغر" ومعاهدتي"START 1-2" بين الجانبين الأميركي والروسي، إلاّ أنَّ العالم لا يزال ثنائي القطبية في هذا المجال ، فالترسانات ألإستراتيجية الأميركية والروسية تتجاوز القوى النووية الثلاث الأخرى، أي الصين وفرنسا والمملكة المتحدة. إنّ روسيا تمتلك وفق معطيات العام 2012م ، 11 ألف رأس نووي من النوعين التكتيكي والاستراتيجي في مقابل 8500 رأس للولايات المتحدة، وهي تستعمل ذلك كقوّة ردع إستراتيجية لمواجهة الدرع الصاروخي الأميركي وتوسع حلف الأطلسي .16

5-بيئة صنع القرار.

إنّ عملية صنع القرار في السياسة الخارجية الروسية تتم ضمن مؤسسات الدولة، إلا أنّ ما يجعل هذه العملية تختلف عن أي دولة أخرى هو طبيعة صُنَّاع القرار، أي القيادة السياسيّة والأحزاب. تُعدّ القيادة السياسيّة من أهمّ مؤثّرات السياسة الخارجية للدولة، فالقائد السياسي هو رأس الدولة والمسؤول عن صنع سياستها الخارجية وفقًا للدستور الروسي الذي ينصّ على أنّ " الرئيس الروسي يحدِّد توجهات السياسة الداخلية والخارجية ". لذا فإنّ أي تغيّر في هذه القيادة يؤدِّي إلى حدوث تغيّر في توجُّه السياسة الخارجية، كما أنّ تغيّر رؤية القائد السياسي للأحداث والمصالح من وقت إلى آخر تجعله يغيّر في سياسته الخارجية.17

مع تفكُّك الاتحاد السوفياتي برزت حقيقة جيو سياسية جديدة تمثّلت بظهور عدّة دول أُعيد دمجها في خريطة العالم المعاصر تقع في وسط آسيا وشمالها، ما أدى إلى تقلُّص مجال روسيا الآسيوي بنسبة 20٪، وجعل ثروات تلك المناطق هدفًا لمصالح القوى الإقليمية والدولية. "تم إنشاء كومنولث الدول المستقلة لإظهار دور روسيا البارز ضمن الكيان الجديد". لكنّ هذا الدور قابلته جملة من التحدّيات الإقليمية، لعلّ أبرزها توسع الحلف الأطلسي على تخوم روسيا ونشر الدرع الصاروخي الأميركي في دول أوروبا الشرقية.18

فقد عكس السعي الأميركي، لتطويق التحرك الروسي في إقليمها المجاور، واقع الرغبة الروسية في العودة إلى الساحة الدولية كدولة عظمى. من هنا، أنشأت منظمة "شانغهاي" التي جسّدت رؤية روسية صينية مشتركة حول عالم متعدّد الأقطاب، كما وَطَّدت علاقتها مع كل من الهند ودول أميركا الجنوبية بإنشاء تحالفات وتكتلات اقتصادية. على خطٍ آخر، أدركت روسيا أهمية العنصر الطاقوي فهي تهيمن على 67٪ من إنتاج الغاز في العالم، وتعَدّ المُورِّد الأول لهذه المادة للصين وأوروبا، وتسعى في الوقت نفسه لتخطّي منافسيها في هذا الحقل.19

4 / إستراتيجية بوتين للنهوض من الإمبراطورية إلى الاتحادية.

شكّل فوز بوتين في الانتخابات الرئاسية في عام  2000م نقطة بداية لنسق جديد في العلاقة مع الغرب تقوم على التوازن بين الطموحات والإمكانيات لإصلاح المجتمع الروسي واستعادة مكانة روسيا في العالم. لم ترحّب واشنطن بالتغيير في موسكو.20

أُعيد انتخاب بوتين لولاية ثانية في عام2004م فعمل على إخراج الاقتصاد الروسي من حال الأزمة "النظامية" التي كان يتخبّط بها، وأصبحت الطاقة مصدر مناعة لهذا الاقتصاد، وامتلأت الخزينة بالاحتياط الأجنبي بفضل أسعار النفط، وصارت روسيا سابع أكبر اقتصاد في العالم.21

مع عودة بوتين إلى السلطة في 4 مايو  من عام 2012 م ، عمل على إحداث علاقة توازن بين أجهزة الدولة، وأكّد التمسُّك بالمبادئ ومنها الوضوح والبراغماتية وحماية المصالح القومية، من دون الانزلاق إلى نزاعات أو مواجهات، خصوصًا مع شركاء روسيا.22

في بداية  عام 2014م ، دعم الغرب انقلابًا في أوكرانيا ضد "يانوكوفيتش"، وبدت هذه الدولة السوفياتية السابقة تبتعد عن تأثير روسيا. أثار هذا الأمر حفيظة بوتين فلم يتردّد في توجيه ضربة عسكرية إلى أوكرانيا في شباط من عام 2014م ، استولت من خلالها القوات الروسية على معظم شبه جزيرة القرم في منطقة جنوب شرق البلاد. وقد دعم لاحقًا استفتاءً شعبيًا في القرم في 16 مارس  من عام 2014م  أدّى إلى ضم شبه الجزيرة إلى الاتحاد الروسي.23

5 / وثيقة الأمن القومي الروسي.

دعا بوتين في تموز من عام 2015م إلى ضرورة تعديل إستراتيجية الأمن القومي الروسي الصادرة في عام 2009م ، والمقرّر العمل بها حتى عام 2020م . وقال بوتين خلال اجتماع مجلس الأمن الروسي: "من الضروري تحليل التحدّيات والأخطار المحتملة جميعها، لتشمل السياسة والاقتصاد والإعلام وغيرها، خلال فترة قصيرة، وتعديل إستراتيجية الأمن القومي الروسي، بناءً على نتائج هذا التحليل".24

وبالفعل في31 ديسمبر عام 2015م صدرت وثيقة الأمن القومي الروسي المعدّلة، حيث شكّل ضمان هذا الأمن أولويّة في إطار عمل الدولة، وتبلور الهدف الرئيس منها في استعادة روسيا لمكانتها كقوة عظمى موازية للغرب، وبخاصةٍ في الشرق الأوسط، للاستجابة الملائمة للتهديدات التي تواجه العالم في القرن الحادي والعشرين، ومن أبرز ما جاء فيها:- 25

 

(1)- تلقي ممارسة روسيا لسياستها المستقلة داخليًا وخارجيًا مقاومة من قبل الولايات المتحدة والدول الحليفة لها والتي تسعى إلى تكريس هيمنتها على شؤون العالم. كما أنّ سياسة الردع هذه تشمل ممارسة الضغط عليها اقتصاديًا، سياسيًا وإعلاميًا.

(2)- إنّ تعزيز قدرات حلف الناتو وتكليفه وظائف كونية تنفَّذ بما يخالف القوانين الدولية، يشكِّل تهديدًا واضحًا للأمن القومي الروسي، وانتهاكًا للشرعية الدولية، كما أنّ إبقاء منطق الكتل العسكرية في حلّ القضايا الدولية يؤثِّر سلبًا على التعامل مع التحدّيات والتهديدات الجديدة، أمّا استمرار تدفُّق المهاجرين وتناميه من أفريقيا والشرق الأوسط إلى أوروبا، فيعكس مدى عجز نظام الأمن الأورو أطلسي.

(3)- تدعو روسيا إلى تحويل "منظمة معاهدة الأمن الجماعي" إلى "منظمة دولية شاملة قادرة على التصدّي للتحدّيات والتهديدات الإقليمية"، بما فيها الإرهاب الدولي والتطرف وتجارة المخدرات والهجرة غير الشرعية، وإلى ضرورة تنبُّه المجتمع المدني إلى زيادة عمليات إسقاط الأنظمة السياسيّة الشرعية، مع تحوُّل الأراضي التي تستعر فيها هذه النزاعات إلى قواعد للإرهاب والنعرات الطائفية.

(4)- إنّ ظهور المنظمة الإرهابية التي أطلقت على نفسها اسم "الدولة الإسلامية"  وتعزيز نفوذها كانت نتيجةً لسياسة المعايير المزدوجة التي تبنّتها بعض الدول في مكافحة الإرهاب ".

(5)- تعتمد روسيا سياسة عقلانية وبراغماتية في مواجهة التحدّيات بما فيها التسلّح . أمّا في مجال الأمن الدولي، فإنّ ألإستراتيجية أشارت إلى أنّ روسيا متمسّكة باستخدام وسائل سياسيّة وقانونية وآليات دبلوماسية هادفة إلى حفظ السلام قبل غيرها، أمّا استخدام القوة فليس ممكنًا إلّا في حال لم تؤدِّ الوسائل السلمية مفاعيلها .

(6)-  يستمرّ قلق روسيا من تدخّل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الدائم في أوكرانيا، والهادف إلى "إحداث انشقاق عميق داخل المجتمع الأوكراني"، كما أنّ خطّة الولايات المتحدة لـ"نشر الدرع الصاروخي في أوروبا على مقربة من الحدود الروسية" تشكل مصدر قلق للأمن القومي الروسي .

(7)- تهدّد "الثورات الملوَّنة" في المحيط الروسي، وخصوصًا في أوكرانيا، السيادة الروسية وسط "تغذية الأيديولوجيات القومية المتطرفة لإظهار صورة  روسيا على أنها العدو في عقول المواطنين الأوكرانيين".

(8)- تنبع أهمية شرقي أوروبا بالنسبة للأمن القومي الروسي من ارتباطه بخطوط إمدادات الغاز الطبيعي إلى أوروبا ، العنصر الأبرز في الاقتصاد الروسي، خصوصًا مع التدهور الأخير الذي أصابه بسبب انخفاض أسعار النفط، والعقوبات الغربية على أثر الأزمة  الأوكرانية.

(9)- تؤكّد موسكو اهتمامها ببناء شراكة متكاملة مع الولايات المتحدة الأميركية على أساس المصالح المتطابقة بين البلدين وتأثير  العلاقات الروسية- الأميركية على الوضع الدولي العام . كذلك أبدت روسيا استعدادها لبناء علاقة مع الناتو على أساس المساواة من أجل تعزيز الأمن العام في المنطقة الأوروبية الأطلسية، شرط احترام القوانين الدولية.

مما سبق يتضح بأنه هناك مؤثرات تفرض نفسها على صناع القرار السياسي، ولها تأثير كبير  في رسم معالم السياسة الخارجية لروسيا.

الجغرافيا لها تأثيرها حيث تحتاج روسيا دائما إلى إن يكون لها وجود في المياه الدافئة ومنها البحر المتوسط حيث ليبيا تمتلك أطول ساحل يبلغ 1900 كم، عدم قدرة روسيا على الاستفادة من موانئها في الشمال نظرا لصعوبة إلابحار بها ، وعدم قدرتها أيضا على الاستفادة من بحر البلطيق يجعل للبحر المتوسط أهمية قصوى . كما إن فقدان روسيا لنفوذها في فضاء الاتحاد السوفييتي السابق أمام زحف الاتحاد ألأوروبي وحلف الناتو يجعل روسيا تشعر بالخطر فلابد إن يكون لها وجود في ألاماكن ألإستراتيجية حول العالم ومنها البحر المتوسط ، هذا بالإضافة إلى أسباب أخرى لها علاقة بالمصالح الاقتصادية والتجارة والنفط والغاز .

6 / أبعاد الدور الروسي في ليبيا.

لكي نفهم طبيعة ومسارات الدور الروسي في ليبيا ، يجب أن نأخذ في الاعتبار عدة أبعاد وهي البعد التاريخي، البعد السياسي، البعد الاقتصادي. إن نظرة عميقة بالدراسة والتحليل لهذه ألأبعاد تمنحنا القدرة على وضع تصور منطقي لمالأت واتجاهات الدور الروسي والسياسة الروسية في  ليبيا. إننا نحتاج دائما إلى استدعاء التاريخ والبحث عن الحقائق ، التاريخ هو سياسة ألامس ، وكثيرا ما يعيد التاريخ نفسه ، ونرى ظهور سياسات في الحاضر أو في المستقبل ، ولها أبعاد تاريخية ، وكثيرا من أوجه الشبه في السياسات ما بين اليوم وألامس البعيد، إن استدعاء التاريخ يعني الربط بين الحاضر والماضي للوصول إلى حقائق هامة، ليس فقط في تفسير خفايا وأبعاد سياسات اليوم، بل التنبؤ أيضا بسياسات المستقبل ، من المهم أن  نعلم ماذا فعلت روسيا في بعض الفترات التاريخية السابقة، في الفترة التاريخية التي تلت نهاية الحرب العالمية الثانية في عام 1945م هناك أحداث وحقائق تفرض نفسها ، وليس من الحكمة أن نغفل عنها ونحن نريد أن نحدد وجهة السياسة الخارجية لروسيا تجاه ليبيا. 26

كانت ليبيا جزءا من المستعمرات الإيطالية التي دار النقاش حول مصيرها بعد الحرب ، إذ كانت هذه المستعمرات من الناحية القانونية خاضعة للسيادة الإيطالية ولا يمكن البت في مصيرها ، وقد استفادت الولايات المتحدة الأمريكية وحليفاتها من هذا الجانب بإدعائها أن الحركة الوطنية في ليبيا لا يمكنها المطالبة بالاستقلال ما دامت قضية المستعمرات الإيطالية معلقة .27

بحثت أول مرة قضية المستعمرات الإيطالية في مؤتمر بوتسدام في تموز عام  1945م  بعد أن أكمل الحلفاء احتلالهم لألمانيا ، فجاء المؤتمر ليضع قرارات مؤتمر يالطا  في شباط  موضع التنفيذ الذي حضره الرئيس الأمريكي هاري شيب ترومان ،  والرئيس السوفييتي ستالين ، ورئيس الحكومة البريطاني تشرشل  28 .

 وفي هذا المؤتمر طرح الاتحاد السوفييتي فكرة الوصاية علي طرابلس ، وكان طبيعيا أن يجابه هذا الاقتراح بالرفض من الولايات المتحدة الأمريكية وحليفاتها بريطانيا وفرنسا ، كما أن إيطاليا التي لم تكن حاضرة في المؤتمر طالبت بالاحتفاظ بليبيا كاملة تحت سيادتها مع ضمان وجود القواعد الأمريكية والبريطانية بل إنها عدت وجود مثل هذه القواعد ضروريا لحفظ الأمن 29

مع أنها كانت مع الموقف البريطاني الداعي بأحقيتها في ليبيا التي حررها الجيش البريطاني وتعني بذلك "برقة وطرابلس" ، ولكن المجتمعين لم يتفقوا على رأي معين لاختلاف وجهات النظر بينهم ، كما أن القضية لم تبحث بكاملها فأحيلت إلي وزراء الخارجية الدول الأربعة الإتحاد السوفييتي والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ، لإيجاد حل لمشكلة المستعمرات الإيطالية وتحديد مستقبلها السياسي وفي مقدمتها ليبيا . 30

 محمد عمران كشادة ( باحث ليبي)

  • شارك:
  • كلمات مفتاحية:
alternative title

مركز الدراسات الإستراتيجية والديبلوماسية

هي مؤسسة بحثية تغطي مجالا إقليميا واسع النطاق ، يشمل دول المغرب العربي والفضاء الإفريقي والمجال المتوسطي، مع الاهتمام بالشأن التونسي، وللمركز مقران رئيسيان بلندن وتونس… ويعمل المركز على تقديم مساهمات جادة في مجال البحوث الإستراتيجية والأمنية والاقتصادية والدبلوماسية.

التعليقات

أترك تعليقك