القائمة

نشاطات قادمة

10

أفريل

10

أفريل

بث مباشر

Image

ندوة المبادرة الخاصة و بعث المشاريع لدى الشباب

alternative title

إشكالية البحر والبحيرة للدول المتشاطئة علي مسطح قزوين

مركز الدراسات الإستراتيجية والديبلوماسية| 2018-09-05 11:03:00 | 135 مشاهدة

                     

ملخص:

يشهد العالم اليوم العديد من المناطق التي تمثل محور ارتكاز لبعض القوي الإقليمية والدولية ولعل أبرز الأمثلة علي ذلك منطقه الشرق الأوسط التي وكما نلاحظ  تشكيلها لمحور ارتكاز العديد من القوي الإقليمه والدولية. والأمثلة علي ذلك كثيرة مثل منطقه القوقاز التي أضحت بعد انهيار الاتحاد السوفييتي محور ارتكاز لبعض القوي الإقليمة والدولية وكذلك الحال بالنسبة إلى منطقه مسطح قزوين والتي كان لموت الاتحاد السوفيتي سببا في إنشاء ثلاث دول جديدة وهما (أذربيجان - تركمانستان- كازاخستان ) فبعدما كان المسطح المائي المغلق (مسطح قزوين) متشاطئا لدولتين وهما الاتحاد السوفيتي  وإيران وكذلك فإن الثروات تقسّم به وفقا لاتفاقيتي 1921 و 1940 وقد أصبحت خمس دول متشاطئه لهذا المسطح وهما روسيا وهي الوريث للاتحاد السوفييتي وإيران  واذربيجان وتركمانستان وكازاخستان

مقدمة

لعل الوضع الاقتصادي الذي ورثته الدول الثلاث الأخيرة من الاتحاد السوفييتي كان دافعا لهم في  البحث عن موارد وثروات أخري تكون بديله عن تلك التي انتهكت من قبل الاتحاد السوفيتي . حيث بدأت هذه الدول منذ تسعينات القرن الماضي في اكتشاف ثروات مسطح قزوين وقد اعتبرت هذه الدول الجديدة المسطح علي أنه بحرا مغلقا وبالتالي تقسم ثرواته وفقا لطول الساحل التابع لكل دوله وهذا ما لم ترحب به إيران التي تري ضرورة أن يكون التقسيم بشكل متساو للثروات بين الدول الخمس والتي تكوّن 20% لكل دوله ومن هنا جاءت اتفاقيه أكتار في 12 اغسطس 2018 لتحسم الأمر لصالح الدول الوليدة من الاتحاد السوفيتي المذكورة سابقا مع موقف إيراني ضعيف وروسي محايد كما يري العديد من المراقبين .

وسنعمل في هذا الحيّز البحثي على تقسيم العمل إلي ثلاثة محاور رئيسية من خلالها ندرس الوضع القائم في مسطح قزوين بكل إشكالاته المتعاورة سواء من الناحية السياسية أو الإستراتيجية وفق تقسيم ثلاثي الأبعاد والتصورات. ويبدأ من " أهميه مسطح قزوين الإستراتيجية". يليها محور  "ثنائية البحر والبحيرة حول مسطح قزوين". وننهي هذا العمل بمحور وسمناه بـ "مخرجات قمة اكتاو وحسابات أطرافه"

-1- أهميه مسطح قزوين الاستراتيجية .

يعج العالم بعديد المسطحات المائيّة المغلقة  والمفتوحة ولكن محور انصباب هذه الدراسة سيكون منصبّا على نموذج مختار من المسطحات المائية المهمة علي وجه الأرض ، وهو الأكبر فعليا حيث تبلغ مساحته 371 ألف كيلو متر مربع بطول 746 ميل وعرض 257 ميل بالإضافة إلي عمق يصل إلي 1023 متر وهو واحد من أهم المسطحات حيث يمتلئ قاعه وسطحه بالعديد من الثروات كما سنذكر لاحقا . وقد أطلق عليه العديد من الأسماء مثل بحر قزوين نسبه إلي مدينه قزوين الإيرانية، وبحر كاسبيان ولفظ (كاسب) يطلق علي سكان قاطني جنوب هذا البحر ،أو ابسكون نسبه إلي التقاء نهر إيجون مع البحر الأوان المسمي الأشهر بعد قزوين هو بحر الخرز نسبه إلي المملكة الخزرية اليهودية التي كانت في الشمال .والجدير بالإشارة إلى أن  هذه الكتلة البحرية لم تكن مغلقه منذ ملايين السنين ولكنها كانت متصلة بالمحيط الهادئ والأطلسي .حيث تقع هذه الكتلة البحرية المغلقة في وسط آسيا الوسطي وتحدها خمس دول بسواحل متفاوتة حيث تحدها من إيران من الجنوب وروسيا من الشمال الغربي ومن الغرب أذربيجان والشمال الشرقي كازخستان ومن الجنوب الشرقي تركمانستان وتعتمد هذه الكتلة البحرية المغلقة علي مياه الأنهار النابعة من دول الدول المحيطة والتي تصب فيها بشكل مستمر، ولعل أبرز هذه الأنهار هو نهر الفولجا وأورال وأمبا حيث تشكل هذه الأنهار الثلاثة نحو 88% من مياه هذه الكتلة البحرية وهناك أيضا العديد من الأنهار مثل نهر كورا، تيرك، سيحون، والنهر الأبيض. وتتميز هذه الكتلة البحرية المغلقة بأهمية استراتيجيه وهذا ما يجعل الخلاف بين الدول المتشاطئه سياسيا واقتصاديا أكثر منه قانونيا حيث تكثر في هذا المنطقة العديد الثروات الحية وغير الحية فبالنسبة إلى الثروات الحية فيتميز هذا المسطح بوجود اسماك فريدة من نوعها وهي أسماك الحفش التي يستخرج منها الكافيار والذي يصل سعره إلي آلاف الدولارات مع وجود العديد من الأسماك الأخرى التي تصل إلي ما يقارب 850 نوع . أما بالنسبة إلى الثروات غير الحية فتتمثل في الثروة النفطية التي يحتويها هذا المسطح البحري.  فحسب تقارير وكالة الطاقة الدولية (IEA) فإن الاحتياطات المثبتة تقدر بـ 15- 40 مليار برميل وهذا يمثل مابين 1,5% إلي 4% من الاحتياطات العالمية المثبتة أما بالنسبة إلى  الغاز وتشير التقديرات إلي وجود نحو 6,7 إلي 9,2 تريليون متر مكعب مع احتمال وجود نحو 8 تريليون أخري في ظل عمليات البحث المستمرة من قبل شركات الاستكشاف  وهذا من شأنه أن يمثل نحو 6% إلي 7% من الاحتياطات العالميّة المثبتة. والحقيقة  الواضحة أن أهميه مسطح قزوين لا يقتصر فقط علي ثرواته الحية والغير الحية ولكن هناك الكثير من الخصائص التي تجعل لهذه الكتلة البحرية المغلقة أهمية اقتصادية واستراتيجيه، ولعلي أبرزها الموقع الجغرافي والذي قد سبق وذكرنا ملامحه.و بحكم الموقع الجغرافي يتمتع مسطح قزوين بطرق ملاحه بحريه  حيث تطل علي هذا المسطح العديد من المواني البحرية مثل  ميناء استراخان الروسية والتي تقع علي دلتا نهر الفولجا ،وميناء باكو في اذربيجان ،وميناء دراباند التي تقع في داغستان الواقعة تحت السيادة الروسية، وميناء حصن اليكاندروفسك في كازاخستان، وميناء يوريو التي تقع في المنطقة الشمالية التابعة للاتحاد الروسي كل هذه المواني التي سبق الإشارة إليها أكسبت هذه المنطقة أهمية كبيره في طرق الملاحة البحرية وتقدر الإشارة هنا  أن شبكة النقل البحري قد توسعت بشكل كبير بعد سقوط الاتحاد السوفيتي فقد بنيت الأساطيل في وآخر التسعينات من القرن الماضي في مدينه باكو عاصمة أذربيجان لنقل المنتجات الصناعية والزراعة والركاب .

وعلي الرغم من مسطح قزوين هو مغلق في الأساس إلا أن له اتصال بالبحر الأسود وبحر أزوف وبحر البلطيق عبر شبكه نقل نهري ومن ثم تصبح لهذه الكتلة البحرية أهمية استراتيجيه نظرا لإمكانية اتصالها بالبحار المفتوحة وحتما ستزداد هذه الأهمية إذا تم الشروع في المشروعات المقترحة حول اتصال بحر قزوين بالخليج العربي عبر قناة بالأراضي الإيرانية. وبجانب هذه الأهمية التي يتمتع بها مسطح قزوين هناك تنوع بيئي وهي تعد من أهم الخصائص التي يتميز بها مسطح قزوين التنوع في أشكال الحياة البحرية حيث يعيش فيه ما يقرب من 850 نوعا من الكائنات البحرية وأكثر من 500 نوع من النباتات البحرية وأيضا يضم اسماك تنتمي إلي 21 سلاله و 64 فصيلة بجانب إنه يعد مصدر للأسماك المنتجة للكافيار التي تتمتع بقيمه غذائية عاليا مما يرفع من قيمته الاقتصادية إلي آلاف الدولارات كما تم الإشارة سابقا.

-2- جدليه البحر والبحيرة حول مسطح قزوين

لعل أبرز التجليات للخلاف الدائر بين الدول المتشاطئه علي مسطح قزوين حول ماهية هذه الكتلة البحرية بحر أم بحيرة ؟ وبالتالي فبموجب الإجابة علي هذا التساؤل يتحدد  تقسيم الثروات بين هذه الدول .فهناك دول تبني تصورها علي أن هذا المسطح ما هو إلا بحر مغلق وبالتالي تري أن ترسيم الحدود البحرية يجب أن تتحدد وفقا لطول الساحل للدول متشاطئه . وهناك تصور آخر يري أن التقسيم يجب أن يكون بشكل متساوي للدول المتشاطئه والتي تصل إلي نسبه 20% لكل دوله . فإذا ما تطرقنا إلي الخلفية التاريخية سنجد أن الخلاف الدائر حاليا لم يكون موجودا قبل انهيار الاتحاد السوفيتي حيث كان الوضع مبني علي أساس التقسيم النصفي بين الدولتين (إيران والاتحاد السوفيتي ) وكان ذلك بموجب اتفاقيتي 1940،1921 وقد تم  تقسيم الثروات بينهم علي سطح الماء حيث لم يكن قد اخذ التنقيب عن النفط هذا الرواج الحالي  وبالتالي لم يكن هناك أي دواعي للاختلاف بين إيران والاتحاد السوفييتي ولكن بعد سقوط الاتحاد السوفيتي وورثت روسيا كل التعهدات الدولية  وظهور دول ثلاث جديدة بدأت تنجلي  الخلافات بين الدول ، و خصوصا الدول الثلاث التي رأت انه يجب تطبيق اتفاقيه الأمم المتحدة الخاصة بالبحار علي وضعيه مسطح قزوين باعتباره بحرا مغلقا  يجب تقسيم حدوده وفقا طول الساحل التابع لكل دوله وهذا ما لم يلقي ترحيبا من إيران التي ستحصل علي اقل نسبه من هذا التقسيم ولذلك رأت طهران انه يجب أن يكون التقسيم علي أساس النسب المتساوية للدول المتشاطئه والتي تكون 20% وهذا التصور يبني علي أساس أن مسطح قزوين  ما هو إلا بحيرة مغلقه وبالتالي فان تطبيق الرأي الآخر الذي تتزعمه أذريبجان حول اعتبار المسطح بحرا،فان نصيب إيران سكون 13%، ونصيب روسيا19%، ونصيب أذربيجان 23%، ونصيب كازاخستان30%، ونصيب تركمانستان 17% وبالتالي رفضت إيران هذا التقسيم باعتبار أنها ستحصل علي اقل نسبه ومن ثمة  سيضر بمصالحها الحيوية  وعلي الرغم من ذلك الخلاف  فقد جاءت خطوات أذربيجان مهرولة تجاه عقد الصفقات مع كبرا الشركات الأمريكية والأوربية وقد وصلت إلي 12 شركه للبحث والتنقيب عن النفط ولتدخل هذه الاتفاقيات حيز التنفيذ في ديسمبر 1994 إلا أن هذه الاتفاقيات أثارت حفيظة كلا من روسيا وإيران اللذان يعارضان الوجود الغربي في منطقه  استراتيجيه وحيوية  بالنسبة إليهم. واستمر الخلاف بين الدول هكذا حتى 23 يوليو 2001 حينما اعترضت سفينة حربيه إيرانيه سفينة استكشاف تسمي (جيوفيريد )وتصحبها سفينة أخري والسفينتان تابعتان لشركه (برتش بتروليوم) وكانتا تقوما بمهمة الاستكشاف والبحث لصالح حكومة أذربيجان في المنطقة المتنازع عليها بين البلدين في بحر مسطح قزوين .وقد طالبت السفينة الإيرانية السفينتين بالخروج من المنطقة التي تعتبرها مياه إقليمية خاصة بها وتسمي بحقل البرز في حين رفضت  أذربيجان وادعت إنها تعمل في حقها في البحر وتسميه منطقه عمل (الو).

ومن هنا اتفقت الدول الخمس علي أن يتم عقد قمة في عشق أباد عاصمة تركمانستان في أغسطس 2001  لمناقشه أوجه الخلاف ،إلا أن تم تأجيلها إلي شهر نوفمبر من العام ذاته وبالتالي كانت أحداث 11 سبتمبر كفيله لتأجيل القمة إلي أبريل 2002 وكانت هذه أول قمة للدول الخمس  وبعدها عقد الدول الخمس أربعة قمم أخرى في طهران عام 2007 وباكو 2010 وموسكو 2014 لتنتهي بقمة اكتاو في كازاخستان لهذا العام ليتم وضع الصيغة النهائية للاتفاقية بين الدول الخمس المتشاطئة .

-3- مخرجات قمة اكتاو وحسابات أطرافها

تعد قمة اكتاو التي عقدت  في كازاخستان في 12 /8/2018 القمة الخامسة بين الدول الخمس المتشاطئة علي مسطح قزوين حيث أنهت هذه الاتفاقية جدليه البحر والبحيرة  بين الخمس دول ، حيث تم الاتفاق علي أن يتم اعتبار مسطح قزوين كبحر مغلق وفقا للتصور التي كانت أذربيجان تتبناه وهو أن يكون التقسيم وفقا لطول ساحل كل دوله وليس بتصور إيران بان يتم التقسيم بشكل متساوي بين الجدول الخمس .

وكانت هذه القمة بمثابة إنهاء لخلاف دام ما يقرب من 22 عام بعد سقوط الاتحاد السوفيتي وفقا للتقسيم الذي سيتم في البحر ستكون سيادة كل دوله علي بحرها الإقليمي 12 ميل بحري وما بعد ذلك يعتبر مياه دوليه وثروة مشتركه لجميع الدول المتشاطئة عليه فقط وهذا يختلف فيما لو تم اعتباره بحر دولي والذي يكون الوضع القانوني له وفقا لاتفاقيه الأمم المتحدة للبحار لعام 1982 والتي تحدد 12 ميل مياه متلاصقة بعد 12 ميل للبحر الإقليمي مع باقي المنطقة الاقتصادية الخالصة مع الإشارة إلي أن مياه اعلي البحار ليس لدوله معينه السيادة عليها .وقد ضمت هذه الاتفاقية أحكاما خاصة بتقسيم سطح المياه بين الأطراف الخمس وإرجاء تقسيم القاع بما يحتويه من ثروات نفطية إلي عقد اتفاقيات ثنائيه بين الأطراف المتجاورة وهذا ربما ما سيشوبه معضلات في ترسيم حدود القاع بين الدول المتجاورة لتقسيم الثروة النفطية

إن رضوخ بعض الدول في الموافقة علي هذا الاتفاق وتمريره دون اعتراض لا يمكن أن نترك في معزل عن التغيرات الدولية والإقليمية ونشير بذلك إلي إيران التي كانت محور للاختلاف منذ سقوط الاتحاد السوفيتي على مسطح قزوين. وما كان لطهران أن ترفض وجه نظر أذربيجان والتي تري إنها ستضر بمصالحها الحيوية في المنطقة بحر قزوين إلا بسب الضغوط التي علي مورست عليها لعل أبرزها العقوبات الأمريكية بعد انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي (5+1 ) وفي الأساس يعد سبب لا يستهان به في موافقة إيران علي الاتفاق ومن الغير المبالغ فيه يبدوا إن إيران رأت انه حتما ولابد من تسويه خلافتها من دول شرق الكره الأرضية  تمهيدا  لشراكات تعاونيه معهم والخروج من مأزق العقوبات الأمريكية والتي يبدوا وكأنها تدخل إيران في نفق مظلم لم يعلم نهايته. أما بالنسبة إلى روسيا فتري أن هذا الاتفاق تحجيم للنفوذ الأمريكي والغربي في المنطقة خصوصا وان الاتفاق نص  علي عدم تدخل أي دوله خارج الخمس الدول، وأيضا تري انه ضمان خطوط لنقل الطاقة واستغلال الثروات دون عوائق قانونيه، ولعلي الهدف المشترك بين موسكو وطهران من هذا الاتفاق هو تحجيم النفوذ الأمريكي وخصوصا مع التقرب الأذربيجاني مع الولايات المتحدة الأمريكية .أما بالنسبة إلى الدول الثلاث الأخرى فسيفسح الاتفاق لها القدرة القانونية في استغلال الثروات ومد خطوط الأنابيب إلي أوربا وأشير بذالك إلى تركمانستان التي تسعي لمد خط غاز إلي أذربيجان لتعبر الأراضي التركية وصولا إلي أوربا علي شاكلة خط باكو جيهان تبليسي ، نهيك على أن هذا الاتفاق سيعزز من روح التعاون الاقتصادي وهذا ما تسعي إليه الدول الثلاث (كازاخستان ،أذربيجان ،تركمانستان) قبل الاثنين الآخرين (إيران، روسيا ).

الخاتمه:

علي الرغم من أن قمة اكتاو أنهت جدل البحر  والبحيرة التي ظلت لمده 22 عام ورسمت نمط جديد من التعاون بين الدول المتشاطئة إلا أنها تظل أمام سبيلين مختلفين الأول وهو تشجيع التعاون بين الدول الخمس سياسيا كان أم اقتصاديا وهذا في ظل الحرص المشترك علي المنافع الناتجة من التعاون ، والثاني هو أن لا يصبح لهذه الاتفاق أي فائدة في الأساس وهذا قد يحدث إذا ما اختلفت الدول المتجاورة في تقسيم الثروات النفطية بينهم وهذا قد يرجحه العديد من المراقبين ، مع الإضافة إلى أن التكالب الشديد من الدول الخمس في مد خطوت أنابيب إلي أوروبا قد يدفع الدول إلى الحدة في التنافس ومن ثمة قد ينقلب إلي صراع وهذا ما قد يصبح فاجعة على المنطقة، ومن هنا يمكن القول إن قمة اكتاو قد تكون تحرك للأمام أو تكون مجرد تحرك في المكان .

محمود أبوحوش آل شاهين

 

 

 

  • شارك:
  • كلمات مفتاحية:
alternative title

مركز الدراسات الإستراتيجية والديبلوماسية

هي مؤسسة بحثية تغطي مجالا إقليميا واسع النطاق ، يشمل دول المغرب العربي والفضاء الإفريقي والمجال المتوسطي، مع الاهتمام بالشأن التونسي، وللمركز مقران رئيسيان بلندن وتونس… ويعمل المركز على تقديم مساهمات جادة في مجال البحوث الإستراتيجية والأمنية والاقتصادية والدبلوماسية.

التعليقات

أترك تعليقك